مقابلات صحفية

هدد فيها بتدمير أميركا: نص مقابلة الملا محمد عمر مع ”بي. بي. سي” في نوفمبر 2001

هدد زعيم حركة طالبان الملا محمد عمر مؤكدا أنه يفضل “الموت على المشاركة في حكومة من الأشرار”، وذلك خلال مقابلة بلغة الباشتون بثتها هيئة الإذاعة البريطانية اليوم ف الخميس.
وقال الملا عمر الذي ترجمت تصريحاته إلى الإنكليزية إن “الوضع الحالي في أفغانستان مرتبط بقضية كبرى هي تدمير أميركا”.
وأوضح أن “هذا المشروع يحرز تقدما ويجري تنفيذه بإذن الله، غير أن المهمة هائلة، تتخطى إرادة البشر وإدراكهم”.
وقال “سيتم هذا قريبا بعون الله. وليبق كلامي في أذهانكم”.

ورفض الملا عمر رفضا باتا فكرة مشاركة حركته في حكومة مقبلة تمثل جميع الإثنيات الأفغانية.
وقال “لن نقبل بحكومة من الأشرار ونفضل الموت على المشاركة في هذه الحكومة”.
وأشار إلى أن محاولات لتشكيل مثل هذه الحكومة جرت قبل عشرين عاما وباءت كلها بالفشل.
من جهة أخرى، أكد الملا عمر أن مدينة قندهار لم تسقط بين أيدي تحالف الشمال المعارض، وهي آخر معقل لحركة طالبان جنوب أفغانستان.
وقال الملا “نسيطر على أربع أو خمس ولايات” من دون أن يحددها. لكنه اعتبر أن “عدد الولايات التي نسيطر عليها غير مهم. حصل لنا أن سيطرنا فقط على ولاية واحدة، كما حصل لنا أن سيطرنا على جميع الولايات التي خسرناها خلال أسبوع واحد. إن عدد الولايات لا يهم”.
وأجرت هيئة الإذاعة البريطانية المقابلة في اتصال هاتفي عبر الأقمار الاصطناعية مع عنصر في طالبان كان على اتصال بالملا عمر بواسطة جهاز لاسلكي، فألصق الجهاز بالهاتف حتى تتمكن الـ بي.بي.سي. من سماع أجوبة زعيم طالبان. ولا يعطي الملا عمر سوى مقابلات نادرة جدا لوسائل الإعلام الغربية.
وفيما يلي مقتطفات من المقابلة:

الـ”بي بي سي”: كيف تنظر للوضع الحالي في أفغانستان؟

عمر: أنتم الـ (بي بي سي) ودمى أميركا من الإذاعات الأخرى من يصور بأن الوضع الحالي مقلق. لكن الوضع الحالي في أفغانستان مرتبط بقضية كبرى هي تدمير أميركا.

الـ”بي بي سي”: ماذا تعني بتدمير أميركا؟ هل لديك خطة محددة لتطبيق هذا؟

عمر: هذا المشروع يحرز تقدما ويجري تنفيذه بإذن الله، غير أن المهمة هائلة، تتخطى إرادة البشر وإدراكهم وسيتم هذا قريبا بعون الله. وليبق كلامي في أذهانكم.

الـ”بي بي سي”: لقد هدد أسامة بن لادن على ما يقال بأن يستعمل أسلحة نووية، وكيمياوية أو أسلحة بيولوجية ضدّ أميركا. هل هذا ما تهدد به؟

عمر: المسألة لا تتعلق بالأسلحة، ونحن متفائلون بأن الله سوف يساعدنا، المسالة الحقيقية انهيار أميركا. وإن شاء الله ستسوى أميركا بالأرض.

الـ”بي بي سي”: خلال الأيام القليلة الماضية، فقدت السيطرة على عدّة محافظات. هل أنت متفائل باستعادة المناطق التي خسرتها؟

عمر: نحن متفائلون بأنّك سترى نفس الذي رأيت (فقدان وإعادة السيطرة على الأرض).

الـ”بي بي سي”: هل لك أن تخبرنا عن السبب الحقيقي لهذا الانسحاب السريع؟ لماذا هربت قوّاتك من المدن؟ هل هذا بسبب القصف الأميركي أم بسبب خيانة قواتك؟

عمر: لقد أخبرتك أن هذا يتعلق بالقضية الأكبر.

الـ”بي بي سي”: هل بالإمكان أن تخبرنا أيّ المحافظات التي بقيت تحت سيطرتك في الوقت الحاضر؟

عمر: نسيطر على أربع او خمس محافظات. لكن ليس مهما كم من المحافظات بقيت تحت سيطرتنا. كان هناك وقت لم يكن لدينا فيه سوى محافظة واحدة واستطعنا السيطرة على كل المحافظات التي فقدناها الأسبوع الماضي، لذا فإن عدد المحافظات ليس هو الشيء المهم.

الـ”بي بي سي”: لقد تم استثناؤك من المشاركة في الحكومة المستقبلية، لكن إذا ما قرر البعض المشاركة في الحكومة كممثلين لطالبان عموما أو الاتجاه المعتدل في طالبان فهل ستعارض؟

عمر: لا وجود لمثل هذا الشيء في الطالبان. كلّ الطالبان معتدلة. هناك شيئان: تطرّف (أو القيام بشيء أكثر من اللازم) ومحافظ (أو القيام بالشيء بشكل غير كاف). وبهذا المعنى فإن كل طالبان معتدلة وتتبع الخط الوسطي.

الكفاح من أجل حكومة موسعة استمر خلال العشرين سنة الماضية. لكن لم ينجم أي شيء. ونحن لن نقبل المشاركة في حكومة المخطئين. نفضل الموت على أن نكون جزءا من حكومة الأشرار.

أقول لك، وليبق هذا في ذهنك جيدا، هذه نبوءتي، صدقت أو لم تصدق فالأمر يعود لك، ولكن يجب أن ننتظر وسنرى.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى