حراك الشعوب

تكريم شهداء مظاهرة الاستقلال الجزائريين

شهدت باريس، الأحد، مسيرة تكريم بمناسبة الذكرى الستين لحملة الشرطة الدموية على احتجاج للجزائريين في العاصمة الفرنسية، خلال العام الأخير من حرب استقلال بلادهم عن مستعمريها.

ونظمت جماعات حقوق الإنسان ومنظمات مناهضة للعنصرية وجمعيات جزائرية في فرنسا مسيرة التكريم في باريس.
ودعا المشاركون السلطات إلى مزيد من الاعتراف بمسؤوليات الدولة الفرنسية في “المآسي والأهوال” المتعلقة بحرب الاستقلال الجزائرية وفتح المزيد من السجلات.

ويأتي إحياء الذكرى بعد اعتراف الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، بأن “الجرائم” التي ارتكبت في السابع عشر من أكتوبر عام 1961، والتي سعت السلطات للتستر عليها لعقود، كانت جرائم “لا تغتفر للجمهورية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى