تحقيقات وتقارير

القامشلي..الإهمال والفوضى والمحسوبيات والفساد وتجارة الاعضاء .. الوجه الحقيقي للقطاع الطبي

 

شهد القطاع الطبي في سوريا عموماً نكسةً وتراجعاً في الأداء تزايدت طرداً في السنوات العشر الأخيرة التي تلت اندلاع الثورة في آذار 2011 ، نقصٌ في المعدات والأدوية وهجرة أفراد الطواقم الطبية أو تعرضهم للإعتقال أو القتل .. كانت جميعها ضرباتٍ قاسية قوضت عمل المشافي والعيادات وانعكس أثرها السلبي بشكل أساسي على المواطنين .

ومع دخول تفشي فايروس كوفيد 19 ( كورونا ) عامه الثاني ، وتدهور الخدمات الطبية في المشافي السورية أكثر فأكثر ، تضاعفت حالات الوفاة فيها إلى إثنا عشر ضعفا .. جلهم لقوا حتفهم جراء نقص في منافس الأوكسجين .
وتدني مستويات العناية في مشافي القطر .

* تزييف الواقع وتجميله

.. لطالما قدمت الإدارة الذاتية نفسها للسوريين والمجتمع الدولي على أنها الجهة الأكثر نجاحاً ونزاهةً وقدرة على تحقيق مصالح المواطنين
وكثيرةٌ هي تلك الاستعراضات البهلوانية التي نراها على وسائل إعلام مقربة من الإدارة .. تعكس اهتماما تبديه الإدارة اتجاه القطاعات الخدمية والصحية والتعليمية والصناعية والزراعية .. مسرحياتٌ تم ترجمتها ونقلها لصناع السياسة في أوروبا لعكس صورةٍ وردية عن الأوضاع في شمال شرق سورية في ظل إدارة الإدارة الذاتية ، فعلى سبيل المثال صرح عبد القادر عبدو الناطق الرسمي لإدارة الصحة في كانتون الجزيرة التابع للإدارة الذاتية لجريدة فرنسية : “العناية الطبية في مشافي مناطق الإدارة الذاتية تكاد أن تضاهي تلك التي في برلين ولندن ” !

*كشف المستور

برلين ولندن ؟! … حسنا ، اذا ما حاولنا سبر واقع المشافي في مناطق الإدارة ، فهل سنصل الى انطباعٍ مطابقٍ لانطباع السيد عبدو أم أنه ستصدمنا أرقامٌ ووقائع مغايرة تماما للصورة المعلن عنها ؟ … هذا ما سنعرفه في هذا التقرير

واقعة فسادٍ كبيرة مسكوتٌ عنها

2000 منفسة أوكسين بلجيكية المصدر تم التبرع بها من الحكومة البلجيكية في بدايات العام الجاري و تخصيصها للمشافي في مدينة القامشلي والحسكة بالإضافة إلى معدات وتجهيزات طبيعة أخرى تفوق قيمتها 10 مليون يورو . مما قد يرفع فعلا أداء المشافي هناك ويساعد على مواجهة تبعات فايروس كورونا . فهل حدث هذا فعلا ؟
… ما حدث أن مسؤلي الصحة في الإدارة قد قاموا بتوزيع ما لا يزيد عن 300 منفسة على المشافي ومراكز الاسعاف وتهريب الباقي مع الجزء الأكبر من المعدات والتجهيزات الطبية إلى إقليم كردستان في العراق وبيعه في السوق السوداء .

*تفشي تجارة الأعضاء البشرية

“هل تريد أن تبيع كليتك ؟ لديك كليتان أليس كذلك أو جزءٌ من كبدك أو إحدى قرنيتا عينيك ب5000 دولار .. مالذي تنتظره قم بذلك لأجل ابنائك ”
عبارات شيطانية اللحن التقطها مراسل القبضة من حوار دار بين مواطنٍ بسيط و أحد سماسرة بيع الأعضاء البشرية المقرب من الإدارة الذاتية في مدينة الحسكة في أحد المقاهي الشعبية هناك .
عباراتٌ قد تلقى قبولاً عند الكثير ممن تعبوا من تردي الأوضاع الاقتصادية وتوقف الأعمال وضيق ذات اليد . فهل كانت تلك حادثةٌ فرديةٌ استطاع مراسلنا رصدها ؟
علمت القبضة من مصادر موثوقةٍ رواج سوق بيع الأعضاء البشرية في مناطق الإدارة الذاتية لا سيما في الحسكة والقامشلي بتنسيق مع مسؤولين في القطاع الطبي ومسؤولين أمنين في الإدارة ، تترواح ما بين 400 الى 470 حالة لبيع الكلى لوحدها.
وفي ذات السياق تحدث للقبضة المواطن ش . د ” وهو أحد من قاموا ببيع كليته لسمسار الأعضاء ذاته ” : إثنان من أبنائي تم تجنيدهما قسرا في ما يسمى بوحدات حماية الشعب ، كنت أعمل معلماً لكني لم أستطع الحصول على وظيفة ولدي مصاريف وأسرة كان لا بد أن أقوم بذلك ! ”

*عياداتٌ في الخفاء للإجهاض !

يمنع القانون السوري اجهاض الجنين إلا في حالات معينة خاصة يحددها الطبيب حرصا على حياة الأم وسلامتها .
وفقا لمصادر موثوقة يعمل ما يزيد عن 8 عيادات نسائية في الحسكة في الخفاء ودون ترخيص وبالتنسيق مع أمنين في الإدارة الذاتية ، ويجرون
عمليات إجهاض للنساء الراغبات بذلك هناك بتكلفة وقدرها 500 دولار .
وذلك في ظروف صحية تفتقر لأدنى معايير السلامة والأمان .

*إهمالٌ وتسيب واستهتار ومحسوبيات

نقل مصدر محلي موثوق في مدينة القامشلي للقبضة إهمال جسيم للمرضى في مشافي المدينة .
كان أبرز فصولها في مشفى “جيان” لمرضى فايروس الكورونا بمنطقة “القامشلي والذي يديره كل من الدكتور تميم محمد والدكتورة رؤى حلبي ،الذي لا يستقبل المرضى إلا إذا حصلوا على توصية من جانب الإدارة الذاتية”.
وإن حدث وتم استقبال من لا علاقة له أو اتصال بالحزب ، وتم اكتشاف ذلك ، يتم حرمان المريض على الفور من منفسة الأوكسيجن وطرده من غُرفة العناية . أدى ذلك إلى وفاة ما يزيد عن ال40 حالة في كل من شهري إبريل ونوڤمبر الجاري .

*ختاماً

وأمام هذه المعطيات المرعبة والأرقام المهولة ، هل يختلف واقع المنظومة الصحية في مناطق الإدارة الذاتية في شمال شرق سوريا عن عن الواقع في مناطق النظام أو حتى مناطق نفوذ مرتزقة تركيا في الشمال ؟
أم لربما كان الأسوأ بينهم ؟!

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى