دراسات

الجيش الحر النشأة – البنية – المآلات

أولًا- مقدمة
ثانيًا- النشأة
ثالثًا- البنية العسكرية:
أ‌- المحتوى الميداني:
1″- القطعات “الكتائب”
2″- الوحدات “الألوية”
3″- التشكيلات “الفرق – الفيالق”
4″- الجيوش
5″- الجبهات
ب- الأجسام القيادية:
1″- حركة الضباط الأحرار
2″- قيادة الجيش الحر
3″- المجالس العسكرية
4″- القيادة المشتركة
5″- هيئة الأركان
6″- الجيش الوطني
رابعًا- المآلات
خامسًا- خاتمة
سادسًا- الهوامش

أولًا- مقدمة:
اُتُّهِمْت الثورة السورية منذ انطلاقتها الكثير من الاتهامات ولعل أخطر تهمة أُلصقت بهذه الثورة ادعاء الأسد ومخابراته منذ الأيام الأولى بأنها ثورة ذو توجه إسلامي متطرف، وكان هذا تمهيدًا لإلصاق تهمة الإرهاب بهذه الثورة، وكان لبشار الأسد النصيب الأكبر في تلفيق والترويج لتلك الأكاذيب كما كان لأجهزة مخابراته الدور الفعال في تثبيت تلك التهمة من خلال تسهيل هجرة ووصول الآلاف من الجهاديين المعروفين لديهم إلى سورية ناهيك عن إطلاق سراح الكثير من قادة التيارات الإسلامية المتطرفة المصنعين بشكل محترف من سجن صيدنايا الأمر الذي مهد الطريق لهؤلاء وكما توقع من أطلق سراحهم لإرواء تعطشهم للسلطة فشكلوا فصائل بمسميات إسلامية وسيطروا بالتعاون مع تنظيم الإخوان المسلمين على قرار الثورة وبهذا صدق الأسد وهو كاذب في إطلاق صفة الإرهاب على فصائل الجيش الحر الذراع العسكرية للثورة السورية الذي تم تفكيكه وطمس معالمه، ومن هنا سأتطرق في هذه الدراسة وأسلط الضوء على الجيش الحر ونشأته وبنيته والصعوبات التي واجهته والمألات التي وصل إليها وتبعيته، وسأبدأ بالفصائل التي شُكلت منذ البدايات تحت مظلة الجيش الحر الذي لم يكن له قيادة وسيطرة حقيقية على فصائله لُوجِسْتِيًّا ولا عَمَلِيَّاتِيًّا بل كان عبارة عن هيكل مفرغ من الداخل لا يحوي أي هيكل تنظيمي إداري أو عملياتي وهذا هو السبب الحقيقي الذي سعى إليه أعداء الشعب السوري وأطراف إقليمية وعربية وأدواتهم من تنظيمات الإسلام السياسي وتنظيم القاعدة ليستفردوا في قرارات الثورة السورية لتنفيذ مهامهم الوظيفية في إفشال ثورة الشعب السوري ووأدها في مهدها وليوصلوا الثورة إلى ما هي عليه الآن من شتات وتمزق وتبعية للدول الإقليمية والعربية والدولية التي ساهمت بدورها في تسليم أغلب المناطق المحررة للأسد بعد أن حررها أبطال الجيش الحر على الرغم من بساطة الأسلحة التي كانت متوفرة بين أيديهم آنذاك وانعدام التخطيط والتنظيم الاستراتيجي لقيادة هذا الجسم القيادة التي كانت وبالًا على هذا الجسم الثوري والثورة بمجملها.

ثانيًا- النشأة:
منذ اليوم الأول لاندلاع المظاهرات السلمية في سورية اعتمد بشار الأسد وأجهزته الأمنية وقواته الخاصة المتمثلة ب “الحرس الجمهوري والفرقة الرابعة وبعض الميليشيات الطائفية الغير سورية مثل كتيبة القناصين التابعة لميليشيات عصائب الحق العراقية التي جلبها إلى سورية بعد انطلاق ثورات الربيع العربي ونفذت مهامها الموكلة إليها في الساحات العامة وعلى أسطح المباني المحيطة بالمظاهرات” على اتباع سياسة القتل المنهجي للشعب الثائر والتنكيل به وانتهاك حرماته وهذا ما دفع شباب تلك المناطق الثائرة لتشكيل مجموعات صغيرة العدد لا يتجاوز عدد المجموعة الواحدة الخمسة عشر فردًا سُلحت تلك المجموعات بأسلحة بسيطة كالبندقية “كلاشينكوف” وبعض أسلحة الصيد كالبندقية “بمبكشن” للدفاع عن أهلهم وحماية المظاهرات والتحركات الشعبية، ولم تكن تلك المجموعات منظمة ولا يوجد بينها أي تنسيق إذ غَلب الارتجال على قرارات قادة تلك المجموعات، وللتاريخ يمكن أن أقول ومن خلال تجربتي الشخصية إن أول كتيبة مسلحة في الثورة السورية ظهرت في الغوطة الشرقية وأطلق عليها آنذاك اسم “كتيبة أبو عبيدة ابن الجراح”، وتوالى تشكيل الأجسام العسكرية بشكل أفقي على مساحة المناطق الثائرة وكانت تلك التشكيلات تعمل تحت غطاء مسمى الجيش السوري الحر إلى أن قام بشار الأسد بإطلاق سراح قادة التنظيمات الراديكالية من معتقل سجن صيدنايا العسكري وهنا بدأ التحول في مسيرة الحراك المسلح المحسوب على الثورة فظهرت فصائل مدعومة مَادِّيًّا بشكل لافت للنظر، وحرص من أنشأها على إطلاق مسميات إسلامية عليها بالإضافة إلى رفع رايات تنظيم القاعدة الإرهابي وترافق هذا مع حراك محموم قام به تنظيم الإخوان المسلمين لشراء ولاءات قادة الكثير من الفصائل ونجح في ربط عدد منهم بالجناح العسكري للتنظيم وشكل منهم أجسام عسكرية بقيادة خالصة من عناصر التنظيم كالدروع وهيئة حماية المدنيين وفيلق الشام وأحرار الشام، وبنفس الوقت استطاع الإخوان المسلمون وبالتعاون مع فصائل القاعدة “كداعش” و”النصرة” من تحجيم وتفتيت باقي الفصائل التي لم تقبل العمل تحت رايتهم، وبهذا انقسمت الفصائل المسلحة في الثورة إلى ثلاث أقسام ضم القسم الأول فصائل الجيش الحر البعيد عن أي أيديولوجيا مثل المجموعات والكتائب والألوية التي أَنْشَأْت حتى عام “2013” والمجالس العسكرية وهذا ما سنبحث فيه في هذه الدراسة، والقسم الثاني فصائل تعمل تحت إمرة الإسلام السياسي وعلى رأسها تنظيم الإخوان المسلمين مثل هيئة حماية المدنيين وفيلق الشام وأحرار الشام والقسم الثالث فصائل جهادية منها من هو تابع للقاعدة كداعش ومنها من انفصل عنها كهيئة تحرير الشام ومنها من هو يعمل بفكر قريب جِدًّا من فكرها لكنه لا يتفق معها كجيش الإسلام وصقور الشام.

ثالثًا- البنية العسكري:
حتى نصل إلى دقة في تصنيف فصائل الجيش الحر لا بد من التطرق إلى البنية الميدانية لهذا الجيش التي تتضمن القطعات والوحدات والتشكيلات التي انضوت تحت مسمى الجيش الحر منذ البدايات ولعل التسلسل الزمني في تشكيل تلك الفصائل قد يُفيدنا كثيرًا في حصر جزء من الأعداد والمسميات الهائلة لتلك الفصائل ولهذا سأتطرق إلى أهم الفصائل التي شُكلت وعملت تحت مظلة الجيش الحر ابتداء من الكتائب مرورًا بالألوية ومن ثم الفرق والفيالق والجيوش ومن ثم سأتطرق إلى الأجسام القيادية للجيش الحر كقيادة الجيش الحر وقيادة المجالس العسكرية والقيادة المشتركة وهيئة الأركان وصولًا إلى الجيش الوطني:
أ‌- المحتوى الميداني:
1″- القطعات “الكتائب”:
سأبدأ بأول الكتائب التي أُسست في بداية الثورة السورية تحت راية الجيش الحر: (1)
1- كتيبة أبو عبيدة بن الجراح:
تم تشكيل الكتيبة بتاريخ “9/9/2011 وهي أول فصيل رسمي ذو هيكلية عسكرية منظمة للجيش الحر في سورية وكان للغوطة الشرقية ومدينة دوما شرف إطلاق هذه الكتيبة التي انضوى تحت رايتها أغلب مجموعات الحراك المسلح في الغوطة الشرقية وكان للثائر عبد الغفور درويش الذي أصبح بعيد حل الكتيبة أحد قادة ألوية الحبيب المصطفى والذي قتل في معركة تحرير مطار مرج السلطان في الغوطة الشرقية والأستاذ عبد العزيز عيون الذي اغتاله جيش الإسلام في دوما بتاريخ الثالث عشر من تشرين الأول عام “2015” دور بارز في تنظيم وتأسيس تلك الكتيبة وكان مقرها الرئيسي في بلدة الشيفونية القريبة من مدينة دوما وتم اختيار أحمد طه أبو صبحي قائدًا لتلك الكتيبة لكن هذه الكتيبة لم تستمر أكثر من ثلاث أشهر إذ تم حلها بُعيد مهاجمة مقرها من قبل جيش الأسد ومخابراته في معركة شهيرة سُميت “معركة الشيفونية” وشُكل على أنقاضها كتيبة شهداء دوما ومن ثم ألوية الحبيب المصطفى وكتائب الصحابة وفصائل أخرى كثيرة.
2- كتيبة خالد بن الوليد: شُكلت في محافظة حمص في شهر حزيران عام “2011” قائدها الرائد المنشق عبد الرحمن شيخ علي.
3- كتيبة القاشوش: شكلت في مدينة حماة في شهر تشرين الأول عام “2011” قائدها النقيب أيهم الكردي.
4- كتيبة أبي الفداء: أعلن عن تأسيسها في شمال محافظة حماة وريف دمشق في تشرين الأول عام “2011” قائدها غير معروف.
5- كتيبة معاذ الركاض: في مدينة دير الزور.
6- كتيبة الله أكبر: في مدينة البوكمال.
7- كتيبة الحمزة: تم الإعلان عن تشكيل الكتيبة في جبل الزاوية في شهر تشرين الأول عام “2011” قائدها العقيد عبد الستار يونسو.
8- كتيبة آل الهرموش: تم تشكيلها في معرة النعمان ومحيطها في شهر أيلول عام “2011” قائدها النقيب يوسف الدين يحيى.
9- كتيبة معاوية بن أبي سفيان: أعلن عن تشكيلها في دمشق في 9 أيلول 2011 وقائدها الرائد ماهر النعيمي.
10- كتيبة العمري: أعلن عن تشكيلها في درعا في 30 أيلول 2011 وقائدها النقيب قيس القطاعنه.
11- كتيبة الشهيد أحمد خلف: أعلن عن تشكيلها في درعا في 11 كانون الأول 2011، قائدها الملازم أول شريف الكايد.
12- كتيبة الحورية: أعلن عن تشكيلها في ريف حلب في شهر تموز عام 2011 وقائدها النقيب إبراهيم مجبور.
13- كتيبة الفاروق: أعلن عن تشكيلها في مدينة حمص بابا عمرو في الشهر الثامن عام “2011” وقائدها الملازم أول عبد الرزاق طلاس.
14- كتيبة فادي القاسم: أعلن عن تشكيلها في مدينة حمص باب الدريب في كانون الثاني عام “2012” وقائدها النقيب يوسف الحمود.
15- كتيبة أسامة بن زيد: تم تشكيل الكتيبة في مدينة إدلب وحماه في بداية كانون الأول عام “2011” قائدها النقيب زهير الشيخ.
16- كتيبة سليمان: تم تشكيلها في مدينة معرة النعمان في تشرين الأول عام “2011” وقائدها العميد رضوان المدلوش.
17- كتيبة محمد طلاس: تم الإعلان عن تشكيلها في مدينة الرستن في الشهر كانون الأول عام “2011” قائدها الرائد أحمد بحبوح.
18- كتيبة علي بن أبي طالب: تم تشكيلها في منطقة الحولة في الشهر قائد الكتيبة الملازم فايز العبد الله.
19- كتيبة سلطان باشا الأطرش:(2(
شكلت في مدينة السويداء وعملت في محافظتي السويداء ودرعا في الشهر الثاني عشر من عام “2011”، قائدها الملازم أول خلدون زين الدين والملازم أول فضل الله زين الدين والملازم أول أميره أبو حصحص، تم حلها في الشهر الأول من عام “2013” بعد اعتقال قائدها آنذاك الملازم أول فضل زين الدين من قبل جبهة النصرة أحد التنظيمات الراديكالية.
بهذا نكون قد ذكرنا أهم كتائب الجيش الحر التي شُكلت من المجموعات الصغيرة التي تم من خلالها إطلاق تسمية الجيش الحر وهناك الكثير من الكتائب التي تم تشكيلها منذ بداية الثورة وحتى عام 2013 تم حلها أو اندماجها مع التشكيلات الأخرى.
2″- الوحدات “الألوية”:
نتيجة الأعداد الكبيرة التي انضمت للجيش الحر وانشقاق الآلاف من ضباط وصف ضباط وأفراد جيش الأسد أصبح من الضرورة تشكيل أجسام تستوعب تَنْظِيمِيًّا هذه الأعداد الغفيرة من شباب سورية ولهذا بدأ قادة الكتائب بتجميع المقاتلين الجدد ضمن ألوية مقاتلة وهذه أهمها: (3)
1- لواء شهداء دوما:
تعتبر كتيبة شهداء دوما التي شكلت على أنقاض كتيبة أبو عبيدة بن الجراح هي النواة التي شُكل فيما بعد على أساسها لواء شهداء دوما وأُعلن عن تشكيله في مدينة دوما بالتاسع عشر من أيلول عام “2012”، قائده أحمد طه، تم حل اللواء الذي كان الجزء الرئيسي من جيش الأمة بُعيد اعتقال قائد الجيش ونائبه من قبل جيش الإسلام وتم آنذاك حل جيش الأمة.
2- لواء أسود الغوطة:
أُعلن عن تأسيس اللواء في مدينة دوما بالسادس من كانون الأول عام “2012” بقيادة عمر الأجوه أبو بشير، وضم تحت رايته كتائب “البشير” و “شباب الثورة” و “فرسان الثورة” و “عمر بن الخطاب” و “الحمزة” و “الهيثم” و “الخطاب”.
3- لواء فتح الشام:
شُكل اللواء في مدينة حرستا في الغوطة الشرقية بالتاسع عشر من تشرين الأول عام “2012” بقيادة المقدم عبد الرحمن نموزه، يتألف اللواء من خمسة كتائب هي: كتيبة سيدنا محمد – صلى الله عليه وسلم – وكتيبة أبابيل الغوطة وكتيبة المقداد بن عمر وكتيبة البراء بن مالك وكتيبة سيد الشهداء حمزة وسرية المهام الخاصة.
4- لواء التوحيد:
أُعلن عن تشكيله في حلب وريفها في 18″ تموز 2012″ ومن أهم كتائبه:
كتيبة أنصار الحق – كتيبة سيوف الشهباء – كتيبة فرسان حلب قائد اللواء عبد العزيز سلامة وقائد غرفة العمليات عبد القادر الصالح “حج مارع”
5- لواء المجد:
أعلن عن تشكيله في حماة وريفها في “25 أيار 2012” ومن أهم كتائبه:
كتيبة أبو عبيدة بن الجراح – كتيبة أبناء شهداء حماة 1982، كتيبة علي بن أبي طالب، كتيبة شهداء العاصي، قائد اللواء النقيب محمد مطر.
6- لواء الأحواز:
أعلن عن تشكيله في دير الزور وريفها في 22 نيسان 2012 قائده الملازم أول المنشق إسماعيل عايش العبد الله الملقب أبو إسحاق الأحوازي، ومن أهم كتائبه:
كتيبة جنود بيت المقدس – كتيبة ذو الفقار – كتيبة بابا عمرو – كتيبة أنصار السنة،
7- لواء درع الشمال:
أعلن عن تشكيله في إدلب وريفها في 21 شباط 2012، قائده مهنا عمار الدين، ومن أهم كتائبه:
كتيبة قبضة الشمال – كتيبة يوسف العظمة – كتيبة فرسان القادسية – كتيبة ذي قار -كتيبة فرسان الجبل – كتيبة محمد الفاتح – كتيبة جنود الرحمن
8- لواء تحرير الجنوب:
أعلن عن تشكيله في درعا وريفها الشرقي في “29 نيسان 2012″، قائد اللواء الرائد المنشق قاسم نجم، وتضم الكتائب التالية:
– كتيبة المعتصم بالله بقيادة الرائد أحمد شروف
– كتيبة المهاجرين والأنصار بقيادة النقيب إياد قدور
– كتيبة الشهيد أحمد الخلف بقيادة الملازم أول شريف الكايد
– كتيبة محمد بن عبد الله بقيادة الملازم محمد القادري
9- لواء عاصفة الشمال:
أعلن عن تشكيله في مدينة إعزاز في الشهر التاسع عام “2011” قائده عمار داديخي،
10 تجمع كتائب الصحابة:
تأسست هذه الكتائب في غوطة دمشق الشرقية والجنوبية في الثلاثين من آذار عام “2012”، حلت الكتائب نفسها في الشهر الحادي عشر عام “2013”وضمت الكتائب التالية:(4)
– كتيبة سعد بن أي وقاص
– كتيبة الفتح المُبين
– كتيبة المقداد بن عمرو
– كتيبة شهداء جديدة عرطوز
– كتيبة السيدة عائشة
– سرايا المهام الخاصة
– كتيبة العز بن عبد السلام
– كتيبة حذيفة بن اليمان
– كتيبة أكناف بيت المقدس
– كتيبة مرابطي الشام
– كتيبة الإمام الغزالي
– كتيبة أسامة بن زيد
– كتيبة سيف الله
– كتيبة الزبير بن العوام
– كتيبة العاديات
– كتيبة عمار بن ياسر
– كتيبة صيّاد الأسود
– كتيبة أحفاد العمرين.
11- تجمع فاستقم كما أمرت:
تم تشكيل التجمع في “15/12/2012” في مدينة حلب وعمل فيها، يقوده مصطفى برو الملقب “صقر أبو قتيبة” وضم في تشكيلته: (5)
– لواء حلب الشهباء
– لواء حلب المدينة
– لواء الإسلام
– كتيبة السلام
– كتائب أبو عمارة
– لواء درع الشهباء
– لواء درع الأمة
– لواء ذو النورين
– لواء أنصار الدين.
12- ألوية أحفاد الرسول: (6)
أُسس لواء أحفاد الرسول في أواخر عام “2011” في ريف دمشق ويقوده الرائد ماهر النعيمي، سرعان ما انتشرت كتائبه وألويته في باقي المحافظات الثائرة خاصة في الرقة وإدلب وريف حماه، تكونت ألوية أحفاد الرسول من الألوية التالية:
– لواء سارية الجبل – ريف حماه الغربي
– كتيبة أحفاد المصطفى
– لواء فرسان الجبل – ريف إدلب
– ألوية الحق (تجمع ألوية الحق) – معرة النعمان
– لواء الناصر – ريف دمشق – سبينه
– لواء الحق في الغوطة الغربية
– لواء نمور سورية في دمشق وريفها
– لواء الفاتحين في دمشق وريفها
– كتيبة الشهيد بسام خلف – أبو عبيدة
– كتيبة أسود الجولان
– كتيبة الشهيد حسين مفعلاني
– لواء الشهيد أحمد مريود – القنيطرة والجولان
– كتيبة أحرار بيت جن – القنيطرة والجولان
– كتيبة سيف الله المسلول – بيت سحم بريف دمشق
– لواء شهداء الجولان
– كتيبة صقور الجولان
– كتيبة يا أمة محمد – وادي بردى والزبداني
– كتيبة الأنفال
– كتيبة أبو بكر الصديق – دمشق وريفها
– كتيبة أحرار الغاب
– كتيبة درع الحق
– لواء أبو دجانة
– لواء درع الفرات
– لواء القصاص
13- ألوية النصر:
تم تشكيلها في مدينة إعزاز بتاريخ “31/5/2014″، قائده الشيخ أحمد محمود أبو الفتوح، ويعمل في ريف حلب، ويتكون من: (7)
– لواء أحرار الشمال
– لواء أحرار منبج
– لواء أنصار الشمال
– لواء عباد الرحمن
– لواء شهداء إعزاز
– لواء الأمجاد
– لواء الفرقان
– كتائب نور الحق
– كتائب الأهوال
– كتيبة مغاوير الشمال
– كتيبة كفر كلبين
– كتيبة أسود الثورة
– كتيبة نور الإيمان
– كتيبة شهداء سوريا
– كتيبة الشهيد علاء بسوت
14- ألوية سيف الشام:
تشكلت هذه الألوية في الشهر الحادي عشر من عام “2011” ويقودها أبو صلاح الشامي والرائد خليل الزوارعة، عملت في دمشق والقلمون وريف دمشق الغربي والقنيطرة ودرعا وتضم:(8)
– لواء العز
– لواء المدينة المنورة
– لواء الحسن بن علي
– لواء سيف الله المسلول
– لواء تركمان الشام والجولان
– لواء سيف درعا
– لواء السيد المسيح
– لواء سيف الشام “دمشق”
– لواء الخنساء
– لواء الفاتحين.
15- تجمع صقور الغاب:
نشأ في سهل الغاب أوائل شباط من عام “2012” تحت مسمى كتيبة صقور الغاب سرعان ما تزايدت أعداد عناصرها فسميت تجمع صقور الغاب، قاده المقدم جميل رحمون، نمى هذا التشكيل بشكل ذاتي حتى وصل به المطاف إلى جيش النصر.
16- لواء شهداء إدلب:
أُسس في محافظة إدلب من بداية عام “2012”، قادته العميد إبراهيم ناصيف، ومهند عيسى وباسل عيسى، ضم في مكونه:
– كتيبة سيف العدل
– كتيبة أسامة بن زيد
– كتيبة عبد الله الرحمن
– كتيبة الشهداء محمد قاسم
– كتيبة درع الإسلام.
17- تجمع كتائب وألوية شهداء سورية:
شكل التجمع في محافظة إدلب بتاريخ “15/12/2011” من نواة كتيبة شهداء جبل الزاوية، قائده جمال معروف، تم حل التجمع بحلول الخامس من أيار “2015”.
18- لواء أحرار سورية:
أسس في مدينة حلب في الشهر الثامن من عام “2012”، قائده علي بلّو، ضم في صفوفه:
– كتيبة شهداء عندان
– كتيبة أحرار عندان
– كتيبة شهداء الجبل.
19- لواء أحفاد صلاح الدين:
شُكل في ريف حلب الشمالي في بداية عام “2015”، أغلب عناصره من أكراد سورية الحاملين للفكر الوطني، قائده محمود خلو.
20- لواء شهداء الإسلام:
أُعلن عن تشكيله في مدينة داريا بتاريخ “5/3/2013″، قائد اللواء النقيب سعيد نقرش، ويضم في صفوفه:(9)
– كتيبة فيحاء الشام
– كتيبة أحفاد صلاح الدين
– كتيبة أسود السنة
– كتيبة أسود التوحيد
– كتيبة شهداء داريا
– كتيبة ابن تيمية
– كتيبة الشهيد عبد القادر الصالح
– كتيبة المهام الخاصة
– سرايا الهندسة والهاون.
22- لواء صقور الجبل:
تم تأسيسه في ريف إدلب جبل الزاوية في الشهر التاسع عام “2012”، قائده النقيب حسن حاج علي.
وهناك العديد من الألوية التي شُكلت ومن ثم تم حلها أو انصهرت مع باقي التشكيلات المستحدثة الأخرى.
3″- التشكيلات “الفرق – الفيالق”:
– الفرق:
1- الفرقة “13”:
شكلت في منطقة معرة النعمان في الشهر الأول من عام “2013” قائدها المقدم أحمد السعود.
2- الفرقة “16”:
شكلت في ريف حلب في 18/9/2013، قائدها العقيد الركن سليمان الشلال، وتتكون الفرقة من:
– لواء أحرار سوريا
– لواء شهداء بدر
– لواء الأقصى
– تجمع كتائب أحفاد عمر
– لواء الربيع العربي
– لواء أسود الثورة
– لواء شهداء المصطفى
– تجمع كتائب صقور الإسلام
– لواء يوسف العظمة
– لواء صلاح الدين الأيوبي.
3- الفرقة”30″ مشاة:
تم تشكيلها في منتصف عام “2015” من قبل الولايات المتحدة الأمريكية بهدف قتال “داعش” عددها لم يتجاوز “100” عنصر، عملت الفرقة لعدة أشهر فقط ثم تم حلها بعد القضاء على معظم قوتها من قبل جبهة النصرة.
4- الفرقة الأولى الساحلية:
تم تأسيسها في الساحل السوري في الشهر السادس من عام “2014” تضم الفرقة:
اللواء الأول – لواء النصر – لواء العاديات – لواء العاصفة، عملت الفرقة على جبهات الساحل وإدلب وريف حماه الشمالي الغربي، قائد الفرقة النقيب محمد الحاج علي.
5- الفرقة الثانية الساحلية:
تم تأسيسها في بداية عام “2015” وضمت – لواء يلدرم بيازيد – لواء مراد الرابع – لواء السلطان عبد الحميد، قائد الفرقة بشار ملا.
6- فرقة الإنقاذ الثانية:
شكلت في جبل التركمان بتاريخ “29/11/2012″، وضمت:
لواء أنصار الساحل – لواء صقور الساحل – كتيبة أحفاد صلاح الدين – كتيبة أبو القعقاع – كتيبة أحفاد الأمة – كتيبة جبلة أنصار الرسول – كتيبة الشهيد محمد حسين أبو سهيل النقيب طارق صولاق.
7- فرقة 18 آذار:
تم تشكيل الفرقة في درعا بتاريخ الحادي عشر من نيسان عام “2013”، قائد الفرقة العقيد محمد خالد الدهني، وضمت في تشكيلها:
لواء شهيد حوران ولواء تحرير حوران ولواء توحيد الجنوب حلت الفرقة في الواحد والثلاثين من شهر تموز عام “2018”.
8- فرقة الحسم:
شُكلت في محافظة درعا بتاريخ التاسع عشر من نيسان عام “2016”، قائدها العقيد قاسم الحريري وضمت في تشكيلها:
فرقة فجر التوحيد وفرقة شهداء الحرية وفرقة أبابيل حوران.
9- فرقة الحمزة (حلب):
أُعلن عن تشكيلها في ريف حلب الشمالي بتاريخ الرابع والعشرين من نيسان عام “2016”، قائدها الملازم أول سيف أبو بكر، ضمت الفرقة في صفوفها: (10)
– لواء الحمزة
– لواء ذي قار
– لواء رعد الشمال
– لواء مارع الصمود
– لواء المهام الخاصة
10- الفرقة الشمالية:
شكلت الفرقة في كفر نبل في شهر كانون الأول من عام “2015” وضمت في صفوفها لواء فرسان الحق والفرقة “101”، قائدها المقدم فارس بيوش.
11- فرقة السلطان مراد:
تم الإعلان عن تشكيلها في ريف حلب الشمالي في كانون الأول من عام “2015”، قائدها يوسف الصالح وجميع عناصرها من التركمان وتضم في تشكيلتها: (11)
– لواء شهداء التركمان
– لواء الأول مشاة
– لواء الثاني مشاة
– لواء المهام الخاصة
– لواء اليرموك.
12- فرقة سليمان المقاتلة “سرايا جند الشام”:
شكلت في مدينة حماة في الشهر التاسع من عام “2011”، وجل عناصرها من مدينة حماة، قائدها عبد الصمد سليمان عيسى الملقب أبو سليمان الحموي، توسعت من كتيبة حتى أصبحت فرقة ولم تنضم لأي تجمع عسكري.
وهناك الكثير من الفرق التي شُكلت لكن للأسف كانت أعدادها قليلة جِدًّا لا ترقى بالمستوى التنظيمي لكتيبة من حيث أعداد وعتاد عناصرها وجُل هذه الأجسام تم حلها أو انصهرت في التشكيلات الكبيرة الأخرى نتيجة توقف الدعم وتغول فصائل الإسلام السياسي في الثورة السورية.
– الفيالق:
1- فيلق الرحمن:
تعتبر كتيبة البراء التي شُكلت في مدينة دوما في الغوطة الشرقية بتاريخ 4/4/2012 بقيادة النقيب المنشق عبد الناصر شمير هي نواة فيلق الرحمن الذي أُعلن عن تشكيله في نهاية عام “2013”، ضم الفيلق الألوية والكتائب التالية: (12)
– لواء البراء
– لواء أبو موسى الأشعري
– لواء شهداء الغوطة
– لواء هارون الرشيد
– لواء القعقاع
– لواء الحافظ الذهبي
– لواء المهاجرين والأنصار
– لواء عبد الله بن سلام
– لواء أم القرى
– لواء الصناديد
– لواء أسود الله
‌- لواء سيف الدين الدمشقي
‌- تجمع جند العاصمة
‌- كتائب أهل الشام
‌- اللواء الأول في القابون وحي تشرين
– كتيبة العاديات في الغوطة الغربية
– مقاتلي الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام
2- فيلق عمر:
شُكل في القلمون الشرقي بتاريخ الثامن عشر من تشرين الأول عام “2014” وضم عشرة ألوية وكتائب هي:(13)
– تجمع الشهيد الملازم أول احمد العبدو
– لواء جند التوحيد
– لواء الشباب الصادقين
– لواء أحباب الله
– كتائب عباد الرحمن
– كتيبة أبابيل الغوطة
– كتيبة ابن تيمية
– كتيبة علي بن أبي طالب
– كتيبة جند الحق
– كتيبة أبو بكر الصديق
– كتيبة النخبة العسكرية
4″- الجيوش:
1- جيش الأمة:
تم تشكل جيش الأمة في مدينة دوما بالتاسع عشر من أيلول عام “2014” من تسع فصائل تعمل في دمشق وريفها تحت قيادة أحمد طه الملقب “أبو صبحي طه”، تم حل الجيش بتاريخ 5/1/2015 على يد جيش الإسلام ضم الجيش خمسة ألوية من أكبر فصائل المنطقة عُدة وعددًا وهي: (14)
– لواء شهداء دوما
– لواء أسود الغوطة
– لواء فتح الشام
– لواء أسود الحق
– لواء شهداء عربين
– لواء الفاروق عمر
– لواء أنصار الأمة
– لواء زيد بن ثابت
– كتائب حرملة بن الوليد
– فوج المهام الخاصة
2- جيش إدلب الحر:
تم تشكيله في التاسع من أيلول عام “2016” وضم في بنيته التنظيمية الفرقة 13 والفرقة الشمالية ولواء فرسان الحق، يقود هذا الجيش كل من العقيد عفيف سليمان والمقدم أحمد السعود والمقدم فارس بيوش والنقيب حسن حاج علي، وكان مقره في معرة النعمان.
3- جيش أحرار العشائر:
شكل الجيش “في 5/9/2014” في منطقة حوران ويقوده العميد إبراهيم فهد نعمه وعمل في محافظات درعا والقنيطرة والسويداء وتكون من:(15)
– الفرقة 70
– اللواء 71 مشاة
– اللواء 72 مشاة
– اللواء 73 مشاة
– الفرقة 90
– اللواء 91
– اللواء 92
– اللواء 93
– اللواء 94
– اللواء 95
– كتيبة الدبابات 911
– كتيبة الهندسة الفرقة 50
– اللواء 51
– اللواء 52
– اللواء 53
– كتيبة فرسان الشريعة
– كتيبة مغاوير حوران
– لواء شهداء نوى
– لواء أحرار نوى
– لواء عمر المختار
– لواء أنصار الحق
– لواء غزة الحوران
– لواء فاروق الجنوب 15 نخبة
– لواء عاصفة حوران
– لواء حمص الوليد
– اللواء 305 مشاة
– كتيبة المهام الخاصة
4- جيش “كتائب” تركمان سورية:
شكلت الكتائب في بداية الشهر الثاني من عام “2012”، وتعتبر ممثلة لتركمان سورية وتتبع لقيادتهم السياسية، قادتها من التركمان السوريين، ويضم في تركيبته العسكرية(16)
– كتائب التركمان الجبل في اللاذقية
– كتائب التركمان في حلب
– كتائب التركمان في حمص
– كتائب التركمان في الرقة
– كتائب التركمان في دمشق وإدلب وحماة وطرطوس.
5- جيش أسود الشرقية:
شُكل بُعيد انفصاله عن جبهة الأصالة والتنمية في المنطقة الجنوبية الشرقية من سورية في شهر آب عام “2014”، قائده طلاس السلامة، ضم الجيش التشكيلات التالية:(17)
– لواء القادسية
– لواء عمر المختار من البوكمال
– بيارق الشعيطات
6- جيش الثورة:
أُسس في المنطقة الجنوبية بين محافظتي درعا والقنيطرة بتاريخ 4″/12/2016″ تم حله في “31/7/2018″، قائده أحمد إبراهيم القاسم، ضم في صفوفه: (18)
– جيش اليرموك
– جبهة الشام الموحدة
– جيش المعتز بالله
– لواء الشهيد وليد القيسي
– لواء المهاجرين والأنصار
– لواء الحسن بن علي
– فرقة فجر الإسلام
– قوات أحرار نوى
– لواء أحرار نوى
– لواء بني أمية
– لواء الفاروق
– لواء عمر المختار
– سرايا الجنوب
– لواء غزة حوران
– لواء النصر المبين
– لواء محمد الفاتح
– لواء جند الإسلام
– لواء الشهيد أحمد العوض
– لواء عمر بن الخطاب
– لواء أسود الجنوب
– الكتيبة التقنية
7- جيش العزة:
أعلن عن تأسيسه في جبل الزاوية أوائل عام “2015” وكان نواته تجمع كتائب وألوية العزة التي خرجت من رحم لواء شهداء اللطامنة، قائد الجيش المقدم جميل الصالح، ضم الجيش بين صفوفه فصائل من ريف اللاذقية وريف حلب وريف حماه وإدلب:(19)
8- جيش النخبة:
شُكل في ريف إدلب منطقة كفرنبل بتاريخ “14/2/2016″، نتيجة اندماج خمسة فصائل عسكرية أُعلن عن تأسيس جيش النخبة الذي يقوده الملازم محمد أحمد السيد ويضم في صفوفه:(20)
– جبهة الشام
– الفرقة 46
– الفرقة 312
– اللواء التاسع
– سرايا الحق 314
9- جيش المجاهدين:
أُسس في مدينة حلب مطلع عام “2014”، قائده توفيق شهاب الدين، وضم بين صفوفه:(21)
– حركة نور الدين الزنكي
– لواء الأنصار
– تجمّع فاستقِم كما أُمِرت
– لواء أمجاد الإسلام
– حركة النور الإسلامية
– لواء جند الحرمين
– لواء الحرية الإسلامي
– جبهة الأصالة والتنمية
– لواء أنصار الخلافة.
10- تحالف قوات الجنوب:
أُعلن عن تشكيله في درعا بتاريخ “9/2/2017″، قائده العقيد قاسم الحريري، وضم في تشكيلته:(22)
– ألوية العمري
– فرقة 18 آذار : شهيد حوران، تحرير حوران، كتيبة الهندسة والصواريخ
– فرقة الحسم: فرقة عمود حوران، لواء راية الإسلام، فرقة شهداء الحرية
– فرقة الحق
– الفرقة 46 مشاة: الفرقة 24 مشاة، الفرقة 69 قوات خاصة (لواء أحرار أنخل، لواء المرابطون، لواء أسود الإسلام، لواء الفتح المبين، لواء البيت، اللواء الأول مهام خاصة)
– جيش الخلاص: فرقة أحرار نوى، الفرقة الثامنة مشاة، فرقة الشهيد جميل أبو الزين شرف، فرقة المغاوير الخاصة، لواء الكرامة.
5”- الجبهات:
أ‌- الجبهة الوطنية لتحرير سورية:
تم تشكيلها في المنطقة الجنوبية من سورية بتاريخ “22/7/2017″، وضمت أحد عشر فصيلًا من أكبر فصائل المنطقة، قائدها محمد سفيان حسن.
ب‌- الجبهة الوطنية للتحرير:
أُسست في محافظة إدلب في الأول من آب “2018”، وضمت في صفوفها جبهة تحرير سورية وألوية صقور الشام، وحركة أحرار الشام، وحركة نور الدين زنكي، وجيش الأحرار، وتجمع دمشق، فيلق الشام، جيش إدلب الحر، والفرقة الساحلية الأولى والفرقة الساحلية الثانية والفرقة الأولى مشاة والجيش الثاني وجيش النخبة وجيش النصر ولواء شهداء الإسلام في داريا ولواء الحرية والفرقة 23(23).
ت‌- جبهة ثوار سورية:
تم تشكيلها في إدلب في 4/6/2012″، وهو أحد الفصائل التي نمت بشكل ذاتي لتصبح تشكيلًا كبيرًا في الثورة، قائده جمال معروف.
ب- الأجسام القيادية:
1″- حركة الضباط الأحرار “لواء الضباط الأحرار”:
أُعلن عن تأسيس الحركة من أحد المخيمات على الحدود السورية التركية بتاريخ “9/6/2011” وضمت عدد من الضباط وصف الضباط والأفراد المنشقين عن جيش الأسد وعلى رأسهم المقدم حسين هرموش الذي نُصب قائدًا للحركة، وبُعيد اختفاء الهرموش في التاسع والعشرين من شهر آب عام “2011” اندمجت الحركة مع قيادة للجيش الحر.
2″- قيادة الجيش الحر:
أعلن مجموعة من الضباط المنشقين من مخيم الضباط في تركيا قيادة للجيش الحر بتاريخ “29/7/2011″، وقاد المجلس العقيد رياض الأسعد، كان الهدف إيجاد قيادة مركزية للفصائل المنتشرة على مساحة القطر وتنظيم عملها العملياتي واللوجستي إلا أنها فشلت في ذلك لأسباب ذاتية تتعلق بالإمكانيات المحدودة لقائد هذا الجسم الذي وصل به المطاف ليكون وزيرًا في حكومة الإنقاذ التي شكلها أبو محمد الجولاني زعيم تنظيم هيئة تحرير الشام الإرهابية، وأسباب أخرى محلية وعربية ودولية أحاطت بهذا الجسم منذ بدايته وكانت حريصة على إفشاله وهذا ما حصل وللأسف لم يكن لهذه القيادة أي فعالية تذكر على الأرض من حيث التنظيم وقيادة العمليات الحربية ووضع الخطط الاستراتيجية العملياتية وتنفيذها بالإضافة إلى فشل تنظيم الدعم اللوجستي.
3”- المجالس العسكرية:
أُسست المجالس العسكرية على مستوى المحافظات فقط بهدف ضبط إيقاع فصائل الجيش الحر في كل محافظة على حدى، وترأسها المجلس العسكري الثوري الأعلى، وشملت تلك المجالس:
أ‌- المجلس العسكري الثوري الأعلى:
أُعلن عن تأسيسه في مخيم الضباط في تركيا بتاريخ “4/2/2012″، قائده العميد الركن مصطفى الشيخ، وضم أغلب الضباط المنشقين حاملي الرتب العليا والمتوسطة.
ب‌- المجلس العسكري الأعلى للجيش الحر “مجلس الثلاثين”:
أُعلن عن تشكيله في مدينة أنطاليا التركية بتاريخ “7/12/2012″، وترأسه العميد سليم إدريس، وعين أعضائه أعضاء في الائتلاف السوري، وضم في تكوينه خمس جبهات وهي الجبهة الشرقية ويمثلها العقيد زياد حاج عبيد والمقدم عدنان محمد الكوكب، الجبهة الشمالية ويمثلها أحمد عيسى الشيخ والعقيد مصطفى عبد الكريم، الجبهة الجنوبية ويمثلها زهران علوش وخالد حسين العرنوس، جبهة حمص ويمثلها العقيد قاسم سعد الدين ورامي الدالاتي، الجبهة الغربية والوسطى ويمثلها العميد الركن عبد المجيد دبيس والرائد مازن قنيفدي.(24)
ت‌- المجلس العسكري في المنطقة الوسطى:
يعتبر أول مجلس عسكري أسس في الثورة السورية وأعلن عن تأسيسه في مدينة الرستن في ريف حمص الشمالي بتاريخ “6/2/2012″، قائده العقيد الركن الطيار قاسم سعد الدين، وضم في صفوفه أغلب الفصائل العاملة في محافظتي حمص وحماه، وبُعيد أقل من شهرين وبتاريخ “19/3/2012” تم الإعلان عن تشكيل المجلس العسكري في حمص وريفها بعد أن شُكل في كل محافظة محررة مجلس عسكري خاص بها.
ث‌- المجلس العسكري في دمشق وريفها:
تم تأسيسه في ريف دمشق بتاريخ “22/4/2012” قائده العقيد خالد الحبوس، ضم في تشكيلته عدد من فصائل دمشق وريفها واستمر حتى عام “2017”.
ج‌- المجلس العسكري في درعا:
أُسس في درعا أوائل عام “2012”، قائده العقيد أحمد النعمة، تم حله بُعيد اعتقال النعمة بتاريخ “4/5/2014، ضم في تشكيلته عدد من فصائل الجيش الحر في المنطقة الجنوبية.
ح‌- المجلس العسكري الثوري في محافظة إدلب:
تم الإعلان عن تشكيله في محافظة إدلب في النصف الثاني من شهر نيسان عام “2012”، وضم في صفوفه كتائب شهداء سورية وكتيبة شهداء جبل الزاوية، قائده العقيد عفيف سليمان.
خ‌- المجلس العسكري في دير الزور:
أُسس في محافظة دير الزور في الشهر الثالث من عام “2014”، يقوده المقدم مهند الطلاع، وضم في صفوفه:(25)
– الجبهة الشامية
– فرقة السلطان مراد
– تجمع أبناء دير الزور
– تجمع القعقاع
– لواء الغرباء
– لواء الشهيد علي المطر
– لواء شهداء الفرات
– لواء المهاجرين إلى الله
– كتائب الفاروق

د‌- المجلس العسكري الثوري في حلب:
تم تشكيل المجلس في ريف حلب بتاريخ “10/9/2012″، قائده العقيد عبد الجبار العكيدي، وضم:(26)
– لواء التوحيد
– لواء الفتح
– لواء صقور الشهباء
– ألوية المعتصم بالله
– لواء أحرار سورية
– لواء محمد الفاتح
– لواء صقور الشام
– لواء حلب الشهباء
– لواء الثورة الحلبية
– لواء تجمع كتائب أحفاد الرسول
– لواء درع الأمة
– لواء الحق
ذ‌- المجلس العسكري في حماة وريفها:
أُعلن عن تشكيل المجلس في ريف حماه بتاريخ “12/3/2012″، قائده الرائد علي محمد ديوب، وضم في تشكيلته:(27)
– كتيبة مغاوير العاصي
– كتيبة شهداء العاصي
– كتيبة طلحه بن الزبير
– كتيبة صلاح الدين
– كتيبة أبو الفداء
– كتيبة شهداء حماه 1982.
ر‌- المجلس العسكري في الساحل:
تم الإعلان عن تشكيله في جبال الساحل بتاريخ ” 15/8/2012″، وقائده المقدم محمد حمادو، وضم في تشكيلته:
– لواء أحرار الساحل الذي يتكون من : كتيبة الأس بن عبد السلام وكتيبة الهجرة إلى الله وكتيبة أنصار الساحل.
– لواء صقور الساحل
– لواء أحباب الله
– لواء درع الجبل
– لواء جند الله
4″- القيادة المشتركة للمجالس العسكرية والثورية:
أُعلن عن تشكيلها في مدينة إدلب بتاريخ “28/9/2012″، قائدها اللواء سليم إدريس، وضمت المجالس العسكرية في المناطق المحررة.
5”- هيئة الأركان:
شُكلت في ولاية أنطاليا التركية بداية كانون الأول من عام “2012”، يقودها العميد سليم إدريس، وضمت في صفوفها قادة المجالس العسكرية في المحافظات وقادة الجبهات العسكرية وعدد من الضباط الأُمراء والقادة وتبعيتها للائتلاف السوري المعارض.
6″- الجيش الوطني:
أُعلن عن تشكيل الجيش الوطني التابع للحكومة المؤقتة التابعة بدورها للائتلاف المعارض في مناطق درع الفرات في الريف الشمالي لمدينة حلب بتاريخ “30/12/2017″، وضم في تشكيلاته ثلاث فيالق والجبهة الوطنية للتحرير:
– فيلق الجيش الوطني
– فيلق الجبهة الشامية
– فيلق السلطان مراد
– الجبهة الوطنية
رابعاً- المآلات:
يترافق مع ولادة أي جسم أو كيان مجموعة من الظروف الموضوعية التي يمكن أن تساعد على حمايته واستمراريته، ولعل الظروف التي أحاطت في ولادة الجيش الحر كانت مثالية لتكوين جسم قوي يمكن أن يستمر وينمو وليتم استثمار استمراريته ونجاحه في تحقيق الهدف الذي أُسس من أجله ألا وهو حماية الشعب الثائر من بطش جيش الأسد وحلفائه وإسقاط منظومته العسكرية والأمنية، وللحقيقة نجح الجيش الحر في حماية الشعب السوري من القوات البرية الأسدية إلى درجة مقبولة لكنه أخفق في إيجاد وسائل لحمايته من الضربات الجوية نتيجة القرارات الدولية والإقليمية والعربية التي منعت إيصال تلك الوسائط له وهذا يعتبر من الأسباب الخارجة عن إرادته، وبالمقابل استطاع الجيش الحر متفرقًا دون قيادة مركزية فاعلة في جميع مراحل الثورة من تحقيق الكثير من الانتصارات وعلى رأسها تحرير أكثر من 70% من الجغرافيا السورية، ولهذا عمدت الثورة المضادة الداخلية والخارجية على تدمير أهم عوامل نجاح الجيش الحر فاعتمدوا في خطتهم على تنفيذ عدة إجراءات ساعدت كثيرًا في تفكيك الجيش الحر وتفتيته وطمس معالمه من خلال:
– سياسة الاغتيالات للقادة الحقيقيين للفصائل واستبدالهم في شخصيات يمكن التحكم بهم وسوقهم لتنفيذ مخططات مشغليهم بسهولة.
– الاستقطاب والسيطرة على الكثير من الشخصيات التي بنت أجسام تدّعي قيادة الجيش الحر وزرع الفتن فيما بينها.
– فشل قيادة الجيش الحر في لم شمل الفصائل العاملة على الأرض وتنظيمها واستثمار انتصاراتها في السنوات الثلاث الأولى نتيجة عوامل ذاتية تمثلت في ضعف في القدرات القيادية لهؤلاء وانحياز قسم منهم إلى جانب أحزاب الإسلام السياسي.
– تدخل أحزاب الإسلام السياسي ونجاحها في ربط الكثير من قادة الفصائل نتيجة إغراقهم بالمال السياسي عبر الإمكانيات المادية الضخمة التي سُخرت لهم.
– ظهور التنظيمات الراديكالية وعلى رأسها داعش والنصرة بإمكانياتها الهائلة في الوقت الذي تم قطع الدعم عن فصائل الجيش الحر.
– ظهور فصائل تشبه داعش وأخواتها ونجاحها في تفكيك الكثير من فصائل الجيش الحر وافتعال الاقتتال البيني مع الفصائل التي لم تستطيع ابتلاعها بغية إضعافها وإلهائها عن مهمتها الرئيسية وهي قتال جيش الأسد وميليشياته الطائفية.
– انخراط من تم اختيارهم كممثلين للجيش الحر في المؤتمرات والتسويات المذلة التي نتج عنه تسليم أغلب المناطق المحررة.
– السيطرة الكاملة على قرار ما تبقى من المؤسسة العسكرية في الثورة السورية من الدول الإقليمية والعربية واستخدامهم كمرتزقة في حروب خارج سورية لا ناقة للثورة فيها ولا جمل.
ولهذا كله وأسباب أخرى استطاعت الثورة المضادة الداخلية من السيطرة على قرار الجيش الحر وتفتيته واستخدامه كدمية لتنفيذ مهام تحقق مصالح فئة محدودة جِدًّا من الشعب السوري تشبه كثيرًا حزب البعث بلبوس إسلامي تسلطت على ثورته واغتصبت تمثيله وسخرت ثورته لمصالحها الخاصة والحزبية وطمست معالم الجيش الحر وإنجازاته العظيمة، وبنفس الوقت لعبت الثورة المضادة الخارجية دورًا كبيرًا في تنفيذ مخططاتها من خلال من تسلق على مؤسسات الثورة وقادة الفصائل الذين تم إغراقهم بالمال السياسي فباعوا أنفسهم ودماء أبناء الثورة ومعاناتهم وتضحيات الشعب الثائر.
خامسًا- خاتمة:
ختامًا يمكننا القول بأن مسيرة الجيش الحر منذ البداية كانت تسير بخطوات ثابتة وجريئة لكن غير مدروسة وغير مخططة، وعلى الرغم من الطريقة الفريدة من نوعها التي شكل من خلالها الجيش الحر والتي تمثلت في تشكيل القواعد قبيل تشكيل رأس الهرم الذي تخبط كثيرًا ولم يستطيع إنجاز مهمته التي يجب أن يقوم بها أي جسم قيادي ولعل النتائج تدل على ذلك بوضوح تام، ولو استطاعت قيادات الجيش الحر المتعاقبة الاستفادة من هؤلاء الأبطال وتأطيرهم وتوجيه بندقيتهم بشكل صحيح لانتصرت الثورة منذ السنين الأولى لانطلاقها ولهذا أقول إننا فشلنا في إيجاد طرق وأساليب يمكن من خلالها الحفاظ على هذا الجسم وكان لهذا الفشل ثمن غالي دفعه أبناء شعبنا وبلادنا وستدفع أثمانه الأجيال القادمة اذا لم تحدث معجزة يمكن أن نستثمرها لصالح أهلنا وشعبنا ومستقبل بلدنا الذي ما زال ينزف دِمَاء ليس بسبب الأسد وحلفائه وحسب إنما بسبب وجود حفنة ممن باع ضميره للشيطان بدريهمات وسيكون هؤلاء وأبنائهم أول من سيدفع تلك الأثمان من حيث يعلمون أو لا يعلمون.

سادسًا- هوامش:
(1) ويكيبيديا، الجيش السوري الحر، https://ar.wikipedia.org/wiki/
(2) ويكيبيديا، كتيبة سلطان باشا الأطرش، https://ar.wikipedia.org/wiki/
(3) ويكيبيديا، الجيش السوري الحر، https://ar.wikipedia.org/wiki/
(4) موقع الجمهورية، أبو ياسين الميداني: صورة مقاتل، https://www.aljumhuriya.net/ar/6005
(5) موقع عين المدينة، “عين المدينة” تحاور قائد تجمع “فاستقم كما أُمرت”، https://ayn-almadina.com/details/3725/ar
(6) موقع معرفة، لواء أحفاد الرسول، https://www.marefa.org/
(7) ويكيبيديا، ألوية النصر، https://ar.wikipedia.org/wiki/
(8) مدونة ألوية سيف الشام، من هي “ألوية سيف الشام” – المعرفات الرسمية لألوية سيف الشام – الجبهة الجنوبية – سورية، https://fsasaif.wordpress.com/2015/07/03/whous/
(9) موقع المجلس المحلي لمدينة داريا، لواء شهداء الإسلام، http://darayacouncil.org/index.php/
(10) عنب بلدي، فرقة الحمزة.. اندماج خمس فصائل في “الحر” شمال حلب، https://www.enabbaladi.net/archives/76333
(11) تموز نت، فرقة السلطان مراد.. متى تأسست ومن يدعمها، http://tamuz-net.net/?p=7865
(12) موقع الجزيرة، ما هو فيلق الرحمن؟، https://www.aljazeera.net/encyclopedia/movementsandparties/2017/8/22/
(13) موقع القدس العربي، تشكيل “فيلق عمر” من 10 ألوية في الغوطة الشرقية بريف دمشق، https://www.alquds.co.uk/
(14) موقع السورية نت، تشكيل “جيش الأمة” بالغوطة الشرقية بريف دمشق، https://www.alsouria.net/archive/content/
(15) موقع عريق، جيش أحرار العشائر تحالف سوري ثوري، https://areq.net/m/%D8%AC%D9%8A%D8%B4_%D8%A3%D8%AD%D8%B1%D8%A7%D8%B1_%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B4%D8%A7%D8%A6%D8%B1.html
(16) موقع الموسوعة العربية أرابيكا، كتائب تركمان سورية، https://3rabica.org/
(17) ويكيبيديا، جيش أسود الشرقية، https://ar.wikipedia.org/wiki/
(18) ويكيبيديا، جيش الثورة، https://ar.wikipedia.org/wiki/
(19) شبكة شام الإخبارية، “جيش العزة” من التأسيس إلى الازدهار، http://www.shaam.org/news/syria-news/
(20) ويكيبيديا، جيش النخبة، https://ar.wikipedia.org/wiki/
(21) موقع الجمهورية، خريطة الفصائل المسلحة في حلب، https://www.aljumhuriya.net/ar/33255
(22) ويكيبيديا، تحالف قوات الجنوب، https://ar.wikipedia.org/wiki/
(23) موقع الجزيرة، “الجبهة الوطنية للتحرير” عنوان جديد لفصائل مسلحة بإدلب، https://www.aljazeera.net/news/arabic/2018/8/2/
(24) مركز مالكوم كير- كارنيغي للشرق الأوسط، بيان حول تشكيل مجلس القيادة العسكرية العليا، https://carnegie-mec.org/syriaincrisis/?fa=50446
(25) الدرر الشامية، المجلس العسكري الثوري لدير الزور، https://eldorar.com/node/111650
(26) يوتيوب، بيان تشكيل المجلس العسكري الثوري في محافظة حلب، https://www.youtube.com/watch?v=Bp2NvZ5_gv4
(27) فري برس حماة المحتلة إعلان تشكيل المجلس العسكري، https://www.dailymotion.com/video/xpepcp
(28)

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى