عين على العالم

محاكمة امرأة لتجنيد ابنها في تنطيم داعش‎‎

وجه ممثلو الادعاء السويدي تهمة ارتكاب جريمة مشددة وانتهاك القانون لامرأة تبلغ من العمر49 عاماً، وذلك بسبب دفع ابنها الذي كان يبلغ من العمر 12 عاماً لينضم لصفوف تنظيم داعش في سوريا.

إلى ذلك قالت ممثلة الادعاء “رينا ديفغون” إن الطفل كان يبلغ 12عاماً عندما وصل لأول مرة إلى سوريا، ومن ثم تم تدريبه وتسليحه للمشاركة في الأعمال القتالية التي تقودها الجماعات المسلحة بما في ذلك تنظيم داعش.

وتوفي الطفل في عام 2017 في ظروف لم يتم تحديدها، وعادت المرأة الى السويد في عام 2020 وهي محتجزة منذ سبتمبر الماضي.

وقال محامي المرأة “ميكائيل ويسترلوند” إن المرأة تنفي التهمة المنسوبة إليها في حين أكدت المدعية رينا ديفغون أنه في حال إدانتها فسوف تواجه عقوبة السجن لأربع سنوات كحد أدنى.

About Post Author

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى